الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-01-06 | الأرشيف مقالات الباحثون
القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون
القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون

هي محاولة رصد أقدم المعالم المعمارية حسبما صَوَّرَتْها خريطة فسيفساء مادبا التي تعود للقرن السادس ومن ثم اقتفاء أثر هذه الملامح في الوثائق الأخرى الأقل قِدَماً وصولاً إلى الصورة الحالية لقدسنا العربية كما تبدو اليوم.
القدس العربية... زهرة المدائن (الشكل 1) كانت وما تزال موضع اهتمام الفنانين والرحالة والجغرافيين.
 وقد حظيت بالكثير من الرسوم والخرائط التي صَوَّرَها هؤلاء بالتقنيات التي كانت متاحة لديهم.
 ولقد وصَـلَتنا بعض هذه الرسوم من عصور مختلفة وهي تشكل وثائق تاريخية قد تتفاوت في قيمتها التوثيقية والتاريخية ومصداقيتها.
ولعلَّ أقدمَ هذه الوثائق التصويرية وأكثرها إثارةً خريطةُ فسيفساء مادبا المحفوظةٌ اليوم في موضعها الأساسي حيث وجدت. وهي تعود إلى القرن السادس الميلادي. أما بقية الوثائق التصويرية التاريخية التي وقفنا عليها فينتمي أقدمُها إلى القرن الثاني عشر وأحدثُها يعود إلى القرن السادس عشر.
يمكننا تصنيف الوثائق التصويرية التي سنتناولُها مما حظيت بها القدس كما يلي:
1. رسوم بالفسيفساء في أرضيات الكنائس الأثرية وعددُها ثلاثة.
2. رسومٌ أو خرائطُ وَضَعَها رحالة مستشرقون أوروبيون أو جغرافيون تراوحت بين الرسوم بالحبر الصيني على الورق الأبيض والرسوم الملونة.

أولاً: الرسوم الفسيفسائية وعددها ثلاثة كالتالي:

1. تمثيل رمزي مبسط للقدس من جملة تمثيلات رمزية أخرى لعدد من مدن فلسطين وشرقي الأردن يأتينا من أرضية فسيفساء كنيسة أم الرصاص في شرقي الأردن (كاسترون ميفعت القديمة) (الشكل 2) وهي تعود للقرن الثامن الميلادي.
2. تمثيل رمزي لمدينة القدس ومدينة بيت لحم من أرضية فسيفساء كنيسة الشهداء القديسين في طيبة الإمام بسورية (الشكل 3).
3. المثال الثالث والأهم من مدينة مادبا بالأردن:
مادبا (الألِف بعد الميم غير مهموزة أي ليست مأدبا كما هو شائع خطاً) هي مدينة أردنية تقع على مسافة تقل عن عشرين كيلومتراً من نقطة انصباب نهر الأردن في البحر الميت وعلى مسافة أربعين كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من العاصمة عمان (الشكل 4). ومن أهم نقاط الجذب السياحي في مادبا كنيسة القديس جيورجيوس الشهيرة باسم كنيسة الخريطة.
كنيسة القديس جيورجيوس أو "كنيسة الخريطة" في مادبا. وصف عام للخريطة:
الكنيسة التي يشاهدها الزائر اليوم حديثة العهد نسبياً وتعود إلى العام 1896م (الشكل 5) مبنية فوق أرضية كنيسة أثرية تعود للقرن السادس الميلادي تم اكتشافها عام 1890م بحيث أعادت الكنيسة الجديدة استخدام أرضية الكنيسة الأثرية كأرضية حالية لها لأنها تحتوي على قطعة متفردة ولا تقدر بثمن من الفسيفساء عبارة عن خريطة للأراضي المقدسة من تخوم لبنان شمالاً حتى دلتا النيل جنوباً. كما تصور نهر الأردن والبحر الميت وتُظْهِرُ جزءاً هاماً من المناطق شرقي الأردن.
جعل الفنان الذي نَفَّذَ الخريطة جهة الشرق نحو الأعلى خلافاً للعرف الحديث الذي يجعل الشمال نحو الأعلى. وقد قصد الفنان هذا النوع من التوجيه عامداً ليحقق غايتين في آن معاً: الأولى لكي يتمكن المصلون الواقفون فوق "الخريطة" والمتجهون نحو الشرق من رؤية المَشاهد بوضعيتها القويمة، أي أسقف المباني وذرى الأشجار من الأعلى وأرضيات المباني وجذوع الأشجار من الأسفل، والثانية لكي تتطابق جهات الخريطة مع الواقع فيصبح بذلك شرق الخريطة متجهاً فعلاً نحو الشرق، وهكذا بالنسبة لباقي الجهات بحيث تعطي الناظر إحساساً صحيحاً بالاتجاه. ولذا فإنه يرجى من القارئ الكريم أن يدرك هذا الأمر، وهكذا يكون غرب الخريطة نحو الأسفل والجنوب إلى يمين الناظر والشمال إلى يساره.
إن أول ما يلفت النظر في هذه الخريطة هو شبهها الكبير بالخرائط السياحية المعاصرة من حيث الصور الرمزية والمجسمات الملونة التوضيحية التي تورِدُها هذه الخرائط لإبراز المعالم السياحية والأثرية، الأمر الذي يدفعنا إلى الاستنتاج أن "مبتَـكِـرَ" هذه الخرائط السياحية لم يبتكر شيئاً جديداً واقعَ الأمر لأن فنان فسيفساء خريطة مادبا سَبَقَهُ إليه منذ القرن السادس الميلادي. ويذهبُ مبدِعُ خريطة مادبا إلى التمييز في رسومه التوضيحية تلك بين القرية الصغيرة (غير المحاطة بأسوار) بأن مَثّلَها ببيوت جملونية السقوف، وبين البلدات المحصَّنَةِ بأن مَثَّلَها ببرجين دفاعيين أو أكثر وبوابة حسب أهميتها واتساعها، وبين المدن الكبرى التي أعطى تفاصيل وثائقية لأبرز معالمها من بوابات وشوارع وأبنية.
وتعطي الخريطة بيانات مثيرة حول بعض القَسَماتِ الأرضية من حيثُ التضاريس كالسلاسل الجبلية والوديان في منطقة شرقي الأردن. كما تُظْهِرُ نهر الأردن والبحر الميت (الشكل 5) و(الشكل 6) اللذان يشطران الخريطة إلى شطرين: شرقي الأردن من الأعلى وفلسطين وسيناء ودلتا النيل من الأسفل.
وبالدخول إلى جوف الكنيسة يمكننا استطلاع الصورة الإجمالية لفسيفساء الخريطة التي تمثل أراضي فلسطين وشرقي الأردن والشريط الساحلي وصولاً إلى غزة ودلتا النيل جنوباً.
والخريطة أثر متفرد بكل المعايير وتشكل وثيقة يمكن الركون إليها بخصوص جغرافية فلسطين ومصر والأردن.
جَعَلَ الفنان الذي نَفَّذَ "الخريطة" مدينة القدس في وسط اللوحة لإبراز أهمية المدينة المقدسة كمركز للأراضي المقدسة (الشكل 7). وقد صَوَّرها الفنان بعين الطائر خلافاً لكافة المدن والقرى الأخرى فأولاها عناية خاصة جداً بأن أظهَرَ لنا البعد الثالث والمتمثل بسطوح مبانيها وشوارعها وبواباتها وأفرد لها رقعة كبيرة على الخريطة كما لم يفعل لسواها. وعلى الرغم من جهل فنان تلك الأيام بقواعد علم المنظور في الرسم Linear and Architectural Perspective إلا أن صانع فسيفساء مادبا تغلَّبَ على عدد من "المعضلات" وتمكن من الوصول إلى ما أراده بأن شطَر المدينة إلى شطرين: الشطر العلوي أو الشرقي الذي يعلو شارع الـ Aelia Capitolina (الذي يخترق المدينة أفقياً في وسطها من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب) فقلب صف الأعمدة الشرقي الممتد على طوله على الأرض ليظهره بشكل جبهي وكأنه انقلب على الأرض بفعل زلزال فأصبحت قواعد هذه الأعمدة من الأسفل وتيجانها من الأعلى وعامَلَ الأبنية التي في الشطر الشرقي الذي يعلو صف الأعمدة هذا بصورة مماثلة فهي تظهر لنا بشكل جبهي أيضاً وسقوفها إلى الأعلى وجدرانها من الأسفل. أما بالنسبة للشطر الغربي، أو السفلي فقد انقلب صف الأعمدة الغربي المقابل للصف الشرقي العلوي بالاتجاه المعاكس أي إلى الأسفل فأصبحت قواعد هذه الأعمدة الأخيرة من الأعلى وتيجانها من الأسفل وانطبقت المعاملة نفسها على كافة الأبنية التي تحت هذا الصف وأصبحت أسطحتها من الأسفل وجدرانها من الأعلى.
تُظْهِرُ صورة المدينة المقدسة مدينة محصَّنَةً بسور واحد فقط، وهذا لا يتفق مع الأخبار التاريخية العديدة التي تُجْمِعُ على أن القدس كانت لها ثلاثة أسوار أيام السيد المسيح (انظر مثلاً تاريخ يوسيفوس اليهودي). إذن لا بد وأن فنان مادبا يصوِّرُ لنا مدينة القدس في أيامه هو حيث لم يعد لها سوى سور واحد. وتُظْهِرُ خرائط عديدة متأخرة للمدينة أنها مُحاطة بسور واحد فقط. وأذكر منها الخريطة المجسمة الملونة التي وضعها الجغرافيّان الألمانيان "براون وهوغنبرغ" عام 1572م.
تمكنْتُ، بعد المقارنات العديدة والاستقراء من تحديد هوية المعالم الرئيسة الظاهرة على خريطة مادبا وتعريفها بأسمائها كما يلي (الشكل 8):
1. الباب الظاهر إلى أقصى اليسار، وهو الباب الشمالي، إنما هو "باب دمشق" الشهير أيضاً بـ"باب العمود". وهذا الاسم الثاني الذي اشتهر به "باب دمشق" ندر أن يعرف أحد أصله أو مَرَدَّهُ. والمؤكد أن خريطة مادبا هي الوثيقة الوحيدة التي تفسر لنا السبب: لأن الساحة العامة التي ينفتح عليها هذا الباب كان ينتصب في وسطها عمود تذكاري يظهر بلا لبس في خريطة مادبا فقط استثناءً من كافة الوثائق الأخرى.
2. الشارع الرئيس المستقيم الممتد من "باب دمشق" إلى الجنوب والذي يحف به رواقان مُعَمَّدان (سبق أن وصفناهما أعلاه بأنهما مقلوبان: العلوي إلى الأعلى والسفلي إلى الأسفل) يمكن تعريف محورَهُ أو مسارَهُ بما يعرف بـ"سوق خان الزيت" في القدس القديمة اليوم. وقد أنشأ الشارع المعمد العريض وسط الخريطة الإمبراطور هادريان في الثلث الأول من القرن الثاني الميلادي وأعطاه اسم إيليا كابيتولينا Aelia Capitolina كما ذكرنا أعلاه.
3. الباب الذي ينتهي إليه الشارع المستقيم عند أقصى يمين الصورة هو "باب اليهودية" أو "باب النبي داوود" أو "الباب الجنوبي".
4. الباب الضخم الذي يحتل وسط السور العلوي (الشرقي) والذي ينحدر منه شارع إلى الأسفل هو باب "القديس استيفانوس" المعروف أيضاً بـ"باب السباع" وهو اليوم "باب سِتّي مريم".
5. إلى اليمين من هذا الباب (يمين الناظر) ثمة باب يمكن تعريفه بـ"باب الرحمة" أو "الباب المسدود" أو "الباب الذهبي" وهي أسماء لباب واحد موضعه اليوم منتصف السور الشرقي المحيط بالحرم القدسي الشريف.
6. في الجهة السفلية (الغربية) للسور إلى يمين المنتصف "باب يافا" المعروف اليوم بـ"باب الخليل" وإلى يمينه كتلة "القصر الملكي" أو "برج داوود".
7. البناء الضخم الهام المصور بشكل مقلوب بالنسبة للناظر الذي يحتل وسط الشطر السفلي للخريطة (وقد أوضحنا السبب في تصويره بشكل مقلوب أعلاه) هو "كنيسة الجسد المقدس" المعروفة أيضاً بـ "كنيسة القيامة". وهي التي بناها الملك قسطنطين الكبير في النصف الأول من القرن الرابع الميلادي وقام بتكريسها عام 325م. ثم حلت محلها بعد احتلال الفرنجة للقدس الكنيسة القائمة حالياً في الموضع ذاته والتي تحمل الاسم نفسه.
8. الشارع الفرعي الهام الذي يبدأ ببوابة صغيرة (شبيهة بقوس نصر) اعتباراً من ساحة باب دمشق العامة ثم ينعطف ليصبح موازياً للشارع المستقيم ويتفرع عنه شارع ينتهي عند "باب القديس استيفانوس" الموصوف في 4 أعلاه يمكن تعريفه اليوم بـ"شارع الواد". أما الشارع المتفرع عنه باتجاه الأعلى إلى "باب القديس استيفانوس" أو "باب ستّي مريم" فهو أيضاً معروف اليوم بـ"شارع سِتّي مريم".
9. بناء الكنيسة الضخمة أعلى النهاية اليمنى للشارع الرئيس هي كنيسة الـ"نيا ثياطوكوس" أي "كنيسة والدة المسيح الجديدة" التي عفّى أثرها اليوم ولكننا استدللنا على وجودها من كتاب "الصروح De Aedificiis V:6 " لبروكوبيوس مؤرخ بلاط الملك جوستينيان حيث ذَكَرَ أن الكنيسة دُشِّنَت عام 542 م. وقد أعاننا هذا التاريخ، بمساعدة قرائن أخرى، على الوصول إلى تأريخ خريطة فسيفساء مادبا بصورة مؤكدة خلال الربع الثالث من القرن السادس الميلادي.
الحقيقة، إن الحديث عن تفاصيل أخرى في خريطة القدس هذه يطول ولكن أكتفي بهذا القدر هنا وأنتقل للحديث عن الوثائق التصويرية الأخرى التزاماً بحرفية عنوان هذا البحث.
ثانياً: الوثائق التصويرية التاريخية لمدينة القدس:
أستعرض أربعة صور/خرائط تاريخية للقدس فيما يلي:
1. خريطة هامة لمدينة القدس تعود للقرن الثاني عشر ولعلها الأقدم من بين التمثيلات التاريخية التصويرية لمدينة القدس وهي محفوظة في المكتبة البلدية بمدينة كامبريه Cambrai بشمال فرنسا (الشكل 9).
2. تصوير منظوري للقدس ظَهَر في كتاب Liber Chronicalium Mundi 1493 يعود لعام 1493 أي أواخر القرن الخامس عشر (الشكل 10). ويلاحظ في هذا الرسم ثلاثة أسوار لمدينة القدس التي لم يكن لها إلا سور واحد فقط فيما تلا القرن الأول الميلادي. ويبدو أن واضع الرسم لم يرَ القدس في حياته بل تخيلها استناداً إلى المرويات.

3. رسم هولندي للقدس من القرن الخامس عشر (الشكل 11). والرسم مأخوذ من الجهة الشرقية خارج الأسوار باتجاه الغرب وهو واقعي جداً وكثير التفاصيل وتظهر فيه كافة المعالم العمرانية للمدينة بما فيها الأسوار والأبواب والحرم القدسي وكنيسة القيامة.
4. الرسم المجسم بالألوان للجغرافيين الألمانيَين براون وهوغنبرغ عام 1572 (الشكل 12).
وبالنظر للأهمية الخاصة لهذا الرسم الأخير، فإننا سنتناوله ببعض الشرح والتعليق دون أن نلجأ إلى الشرح المفصل الذي اعتمدناه في حديثنا عن خريطة فسيفساء مادبا أعلاه، بل سنكتفي بإيراد الرسم بعد أن قمنا بتنزيل التعريفات عليه، ومن ثم تنزيل خريطة القدس في فسيفساء مادبا فوقه للمقارنة (الشكل 13).
لاحظوا التطابق بين عناصر خريطة مادبا ورسم براون وهوغنبرغ. يرجى ملاحظة أن هناك مدة ألف عام تفصل بين الوثيقتين ومع ذلك فإن القدس حافظت على أهم معالمها مع فارق أن الحرم القدسي ليس مُمَثَّلاً في خريطة مادبا لأنه لم يُنْشَأ إلا في القرن الثامن.

في (الشكل 14) قمنا بتطبيق خريطة مادبا فوق صورة Google Earth للقدس القديمة اليوم لإظهار مدى محافظة القدس على أهم معالمها الرئيسة من أسوار وأبواب وشوارع رئيسة وتخطيط عام.
أما بالنسبة لما يُرَوَّجُ من أن هيكل سليمان كان يشغل مكان الحرم القدسي فدونه حديث آخر:
سنسوق للقارئ وثيقة هامة جداً (وهي ليست الوحيدة على أية حال) تدحض هذا الزعم بالدليل الأركيولوجي الدامغ الذي يأتينا من مؤسسة علمية أمريكية مشهورة عالمياً هي الجمعية الجغرافية الوطنية National Geographic Society. والدليل مصدره العدد الصادر من مجلة الجمعية الصادر في ديسمبر 2008 (الشكل 15) الذي أرفقت به خريطة للقدس القديمة (الشكل 16). يقول التعليق ما ترجمته:
"لا توجد أدِلَّةٌ أثرية مُـثْـبَـتَة من هيكل سليمان. وإنما يستند العلماء في إعادة إنشاءاتهم التخيلية له على الوصف التوراتي في سِفْرَيْ (الملوك الأول وأخبار الأيام الثاني) وعلى الأدلة من حفريات مبانٍ أخرى من تلك الفترة".
إعادة إنشاء تخيلي لِما يُفْتَرَض أن تكون عليه صورة هيكل سليمان حسب الجمعية الجغرافية الوطنية الأمــريـــكية National Geographic Society.



المصدر : الباحثون العدد 67 كانون الثاني 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5014


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.