الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2013-01-06 | الأرشيف مقالات الباحثون
رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج
رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج

تذكر النكتة القديمة أن ما هو أسوأ من وجود دودة في تفاحة هو وجود نصف دودة فيها. وقد كان لعلماء الكواكب شعور مشابه بتاريخ 29 آذار من عام 1974، عندما حلق مسبار مارينر 10 الفضائي قرب كوكب عطارد وقدم للبشرية أول نظرة جيدة له إلى هذا العالم الجحيمي الصغير. لقد وجد المسبار، من ضمن معالم أخرى على عطارد، واحداً من أكبر أحواض الفوهات النيزكية في النظام الشمسي، هو الذي سمي لاحقاً بكالوريس Caloris. لكن صور المسبار لم تقدم سوى نصف الحوض فقط؛ وبقي نصفه الآخر يحجبه الظلام. وفي الحقيقة، فإن مارينر 10 لم يصوّر في الوقت الممتد بين هذه الزيارة والتحليقين الثاني والثالث له في وقت لاحق من العام 1974 والعام 1975، سوى أقل من نصف سطح الكوكب.
لقد أخذ الأمر 34 سنة أخرى لنشاهد أخيراً الحوض ذاته مُناراً بصورة كاملة أكثر إثارة وتشويقاً مما أوحت به صوره الأولى. ففي يوم 14 كانون الثاني من عام 2008، تهادت مركبة مسنجر MESSENGER الفضائية على مقربة من كوكب عطارد، وكانت أول صورة ترسلها إلى الأرض تركز بشكل شبه كامل على حوض فوهة كالوريس. وعندما عرضت زميلتنا نانسي تشابوت الصورة للفريق، ابتهج بها الجميع - ولكن لوقت قصير فقط، وذلك لأننا شرعنا حينها في نقاش حار بشأن حقيقة ما كنا نشاهده. فقد بدا المشهد مثل صورة نيكاتيف لقمرنا. ومع أن سطح عطارد المليء بالفوهات كان يذكّر بسطح القمر، إلا أن أحواض الفوهات القمرية لها باطن معتم، ومليء باللابة lava، فيما بدا حوض فوهة كالوريس في مشهد تملؤه سهول فاتحة اللون - وهو اختلاف ما زال علينا معرفته بنحو كامل.
في شهر آذار/مارس 2011، أنجز مسبار مسنجر ما لم يستطعه مسبار مارينر 10: فقد أخذ مداراً له حول عطارد كي يدرسه بعمق، بدلاً من مجرد أخذ لمحات عابرة أثناء عمليات التحليق القريبة منه. إن كوكب عطارد هو الكوكب الأقل استكشافاً في مجموعة الكواكب الداخلية في النظام الشمسي؛ وإن غموض معالم سطحه وتباينات سطوعه هما اثنان فقط من أسراره. أطلق مسبار مسنجر في العام 2004 - والاسم هو اختصار لتسمية MErcury Surface, Space ENvironment, GEochemistry, and Ranging (أي بعثة دراسة سطح عطارد، ومحيطه الفضائي، وكيمياء جيولوجيته، وتحديد مسافات حركته). وقد صممت البعثة من أجل الإجابة عن أسئلة ستة كبيرة: ما هو تركيب بنية سطح عطارد؟ ما هو تاريخه الجيولوجي؟ وكيف يمكن لكوكب صغير مثله أن يحظى بحقل مغنطيسي كبير وشامل؟ وهل أن نواته المعدنية مصهورة؟ ما هي هذه المساحات المضئية في صور الرادار لمنطقتي القطبين؟ وما هي العمليات التي تتحكم بغلافه الجوي الرقيق؟
إن بعثة مسنجر يجب أن تكمل ما تركه مارينر 10 نصف منجز.

الهبوط إلى الجحيم
أحد الأسباب التي أخذت عقوداً ثلاثة لاستكمال بعثة مارينر 10 هو أن الوصول إلى كوكب عطارد والبقاء في قيد العمل هناك هو أمر ذو تحد تقاني: فمركبة الفضاء التي تنطلق في مسار مباشر من الأرض نحو عطارد إنما تسقط في واقع الأمر في قبضة قوة ثقالة (جاذبية) الشمس، وتتسارع حركتها إلى سرعة تزيد عن سرعة عطارد المدارية بقدر 13 كم/ثا تقريباً. وبحركة متسارعة مثل هذه، لا يستطيع محرك صاروخي تقليدي إبطاء سرعة المركبة إلى درجة تكفي لتتمكن قوة ثقالة الكوكب من الإمساك بها. وبمنظور الطاقة اللازمة للمركبة، تبدو عملية الوصول إلى عطارد أصعب من الوصول إلى كوكب المشتري، رغم أن المشتري أبعد كثيراً من عطارد.
من أجل إنجاز هذا والتغلب على المصاعب، قام مسار مسنجر بإنجاز عملية تحليق قريبة من الأرض، واثنتين قرب كوكب الزهرة، وثلاث قرب عطارد ذاته. وفي كل دورة كان يجري ضخ شيء من زخم المركبة إلى الكوكب. تشبه هذه العملية مفعول القذف التثاقلي gravitational slingshot الذي يستخدم لدفع مركبة فضائية باتجاه الكواكب الخارجية في النظام الشمسي((1))، فيما عدا أن مسار المركبة هنا صمم لإبطائها بدلاً من زيادة سرعتها. هكذا، وعلى امتداد ست سنوات ونصف، أدى تسلسل عمليات التحليق المبرمجة لأن يخسر المسبار 11 كم/ثا من سرعته.
ثم أكمل محرك مسنجر الصاروخي الرئيس المهمة. لقد صنع المسبار بشكل يشبه صهريج غاز طائر، مع إضافة تركيبات صغيرة وخفيفة الوزن حول خزانات وقود الدفع (1). عند الإطلاق، بلغت الكتلة الكلية للمركبة 1,100 كيلوغرام، مثّل الوقود أكثر من نصفها (600 كيلوغرام تقريباً).
شكّل الوصول إلى عطارد نصف اللعبة فقط. فشمس عطارد هي أكثر سطوعاً بقدر 11 مرة من شمس الأرض، كما أن سطحه يتعرض إلى حرارة عالية تكفي لصهر معدن التوتياء zinc. تحتمي المركبة من هذه الحرارة بوساطة مظلة شمسية sunshade (2) صنعت من ألياف السيراميك. أما ألواح الطاقة الشمسية (3) فيجب أن تمتد بعيداً عن المظلة الشمسية بالطبع؛ ورغم أنها قد صممت للعمل في درجات حرارة مرتفعة، فقد كان علينا إمالتها بزاوية حادة بحيث تمتص قدراً ضئيلاً فقط من ضوء الشمس دون أن تتعرض لسخونة عالية.
أثناء تحليق المسبار، يجب توجيه معداته العلمية إلى سطح الكوكب. ومن أجل تحمل الحرارة الشديدة، فقد وضعت الكاميرا (4) فوق 400 غرام من مادة البارافين((2)) paraffin. عندما تكون المركبة في نقطة منخفضة من مدارها، يذوب البارافين ويمتص الحرارة، وعندما تكون المركبة في نقطة بعيدة من مدارها أو تواجه الجانب المظلم من الكوكب، يتجمد البارافين من جديد استعداداً لعملية العبور التالية.
رغم هذا فقد بقي هناك تحد آخر أمام البعثة، وهو أن عطارد يدور حول محوره ببطء بالغ. إن يوماً شمسياً على عطارد - أي من شروق شمسي إلى شروق شمسي تال - يدوم مدة 176 يوماً أرضياً. وهذا يعني أن كثيراً من مواقع السطح ستكون مرئية من نقاط مشاهدة هندسية مثالية لفترات قصيرة عدة فقط في أثناء مدة البعثة.

باطن الكوكب وسر حقله المغنطيسي
من خلال تتبع مسار مسبار مارينر 10، استطاع العلماء قياس حقل عطارد التثاقلي، وأعادوا تدقيق تقديرهم لشدته. تبلغ قيمة هذا الحقل درجة بالغة الشدة، تصل إلى 5.3 غرام للسنتمتر المكعب الواحد، مقارنة بـ 4.4 للأرض، و3.3 للقمر، و3 لصخرة عادية (هذه القيم صحيحة كلها بالنسبة لمفعول الاندماج الذاتي الذي تسببه قوة الثقالة، ولذا نستطيع مقارنة الخصائص الجوهرية للمواد). لهذا يجب أن يوجد في أسفل القشرة الصخرية لعطارد نواة كثيفة يسودها الحديد. ونحن نعلم أن الأرض أيضاً تحظى بنواة غنية بالحديد، ولكن عند المقارنة بكتلة الكوكب، نجد نواة عطارد أكبر بمرتين. ربما كان لعطارد ذات حين طبقة صخرية محيطة أكثر ثخانة قامت الضربات النيزكية بنزعها، أو ربما تكون المادة التي تشكل منها عطارد غنية بالحديد، بسبب قربه البالغ من الشمس.
من المؤكد أن النواة الكبيرة ترتبط بواحدة من مفاجآت مارينر 10 الأكثر إدهاشاً: حقل مغنطيسي شامل كبير. إن هذا الحقل هو ثنائي القطب بشكل رئيس، كالذي لقضيب مغنطيسي. ورغم أن شدة هذا الحقل عند السطح هي بقدر 1% فقط من قوة حقل الأرض المغنطيسي، إلا إنه من المدهش أن يحظى عطارد بحقل مزدوج القطب أصلاً. فليس من جسم آخر في النظام الشمسي له سطح صلب، باستثناء الأرض وقمر المشتري غانيميد، يحظى بحقل شبيه. يتولد الحقل المغنطيسي للأرض من دوران حديد منصهر في نواتها الخارجية، وهو ما يشبّه بـ "دينامو كوكبي planetary dynamo". أما حقل عطارد المغنطيسي، ومعه في ذلك الآثار البسيطة الناتجة عن تغيير الكوكب لمعدل تدويمه في أثناء كل دورة حول الشمس، فيشير إلى أن نواته الخارجية لم تتصلب بنحو كامل بعد، مع أن حجم عطارد يوحي إنه يجب أن يكون قد فعل هذا. وبشكل ما، فقد اجتنب عطارد مصير المريخ الذي كان له حقل مغنطيسي كبير في ماضيه وفقده. وإن اكتشاف سبب وجود هذا الحقل المغنطيسي لعطارد هو هدف رئيس أمام مسنجر.
وبصرف النظر عن الإشارة إلى ما يحدث في داخل الكوكب، فإن الحقل المغنطيسي يسهم في حدوث بعض العمليات الفيزيائية البلازمية الجامحة حول عطارد. فالحقل المغنطيسي يحرف الريح الشمسية - التي هي تيار دافق من جسيمات مشحونة صادرة عن الشمس - وهو يسيطر على الحيز الفضائي الذي يخلقه حول الكوكب بدلاً من سيطرة الحقل المغنطيسي لفضاء ما بين الكواكب الذي تحمله الريح. وكان مسبار مارينر 10 قد التقط انبعاثات لجسيمات طاقوية مشابهة لتلك التي ترتبط بمشاهد الشفق القطبي((3)) المذهلة على الأرض.
لقد اكتشف مسنجر أن الغلاف المغنطيسي يتغير باستمرار. في وقت التحليق الأول، كان الحقل المغنطيسي لفضاء ما بين الكواكب يشير إلى جهة الشمال، وبذا فقد كان على استقامة مع الحقل المغنطيسي الاستوائي للكوكب (1). وكان الغلاف المغنطيسي للكوكب ساكناً حينها. وعند الزيارة الثانية لمسنجر، وجد المسبار أن الحقل المغنطيسي بين الكواكب كان يشير جنوباً، أي بعكس اتجاه حقل عطارد المغنطيسي عند خط استوائه. تستطيع الحقول المغنطيسية المتراصفة في اتجاهات متعاكسة أن تتراكب معاً وفق ظاهرة تعرف باسم إعادة الارتباط reconnection (2)، وهي التي تطلق كميات كبيرة من الطاقة وتحقن البلازما من كل من المنطقتين إلى المنطقة الأخرى - لتنفث بذلك بلازما الريح الشمسية في قلب الغلاف المغنطيسي لكوكب عطارد. قام مسنجر بقياس معدل حدوث عمليات إعادة الارتباط، ليجد أنها أقوى بـ 10 مرات من المعدل المرصود قرب الأرض. وفي عملية العبور الثالثة، أشارت الأرصاد إلى أن خطوط الحقل الكواكبي كانت شديدة التشوه، وترتبط كليةً بشكل متعاقب بالريح الشمسية (3)، وعندها، بعد 5 دقائق تالية، ارتبطت بنحو عادي بين نصفي الكوكب الشمالي والجنوبي. وفي ظل ديناميات شديدة القوة مثل هذه، ستكون إبرة البوصلة قليلة الفائدة لاستخدامها في التوجه على السطح، وذلك لأنها ستقلب اتجاهها كل عدة دقائق.
وماذا يمكن لغلاف عطارد المغنطيسي أن يفعل أيضاً؟

الغلاف الغازي الرقيق: مصباح ستروب بطيء الحركة
لا يحظى عطارد بغلاف جوي تقليدي بصورة طبقة ثخينة من الهواء، لكنه يحظى، بدلاً من ذلك، بطبقة رقيقة منه ـ- إكزوسفير exosphere - أي "غلاف جوي رقيق " لدرجة أن ذراته يمكنها الارتداد عن السطح مثل كرات البليارد دون أن تتصادم ببعضها. تأتي الذرات من السطح من خلال عدة عمليات، من قبيل: أن يقوم ضوء الشمس بنزع الذرات خارج بلورات معدنية وتبخير عناصر طيارة مثل الصوديوم؛ وأن تضرب الأيونات القادمة من الريح الشمسية العناصر المعدنية وتطرد ذرات منها؛ كما يؤدي الهطول المستمر للنيازك الدقيقة إلى تبخير مواد السطح. إن العمليات التي تشتمل على ضوء الشمس هي عمليات منخفضة الطاقة نسبياً، ولذا فالذرات التي تطردها تعود بشكل عام للسقوط ثانية على السطح (4). لكن الريح الشمسية والقصف النيزكي الدقيق هما عمليتان أكثر عنفاً، ولذا تبقى الذرات الناتجة عنهما عالياً لوقت أطول (5). بعضها - وبخاصة منها ذرات الصوديوم - يمكنه تشكل ذيل شبيه بالمذنبات عندما يدفعها الإشعاع الشمسي بعيداً عن الشمس والكواكب (6).
وعبر دمج مثير لهذه التأثيرات، ينبض هذا الغلاف الرقيق بوميض ساطع على نحو بطيء مرتين في كل دورة ينجزها عطارد حول الشمس. ويعود سبب ذلك إلى أن العناصر المكونة للغلاف الرقيق تمتص ضوء الشمس بأطوال موجية معينة ثم تعيد بث بعض من هذه الطاقة بالأطوال الموجية ذاتها. إن هذه العناصر موجودة أيضاً في الطبقات الخارجية للشمس، حيث تمتص الأطوال الموجية التي تحفز الانبعاثات الضوئية للغلاف الرقيق لعطارد. ولكن في بعض المرات فإن ضوء الشمس المطلوب يصل إلى عطارد رغم كل شيء، وذلك لأن مدار الكوكب شديد التفلطح (بيضاوي للغاية)، وعندما يندفع الكوكب بسرعة مبتعداً عن الشمس أو نحوها، يقوم تأثير دوبلر بحرف الطيف الشمسي، لذا يصل مزيد من الأطوال الموجية الضوئية اللازمة إلى الغلاف الغازي الرقيق ويتسبب بتوهجه على نحو أكثر سطوعاً. هكذا، فعندما يكون عطارد في أقرب أو أبعد نقطة له عن الشمس، تكون رؤية غلافه الغازي الرقيق صعبة جداً (7). وفي نقطتي منتصف المسافة في مداره، يتوهج غلافه الغازي (8).
في العام القادم، سيقوم مسبار مسنجر بمراقبة الغلاف الغازي الرقيق لعطارد في أثناء مضيه في تحليقاته المدارية حوله. وإذا كانت التجارب السابقة تمثل أي دليل مرشد، فإن عطارد سيقدم ظواهر جديدة يجب علينا تخيلها مع ذلك.

*المؤلفون:
1.
 
سكوت ل. مورشي: اهتم بدراسة الصخور بسبب وجود الكثير منها خارج منزل أسرته في نيوإنغلاند. هو الآن باحث جيولوجي في مختبر الفيزياء التطبيقية Applied Physics Laboratory (APL) التابع لجامعة جونز هوبكنز، وهو يقوم بتحليل طيف ضوء الشمس المنعكس من أجل كشف ومعرفة بنية وتاريخ قشرة الكواكب.

2.
 
رونالد ج. فيرفاك جونيور: يعمل أيضاً في APL. يعزو اهتمامه طوال حياته بعلوم الكواكب إلى منظار فلكي قياسه أربع إنشات أهداه إياه جداه بمناسبة عيد الميلاد. ظل فيرفاك، الذي لم يكبر مطلقاً، حقاً مولعاً بكل ما له علاقة بالكواكب، فدرس أغلفتها الغازية، والمذنبات، والكويكبات عند أطوال موجية متعددة.

3.
 
برايان ج. آندرسون: أيضاً في APL؛ اختص بدراسة الحقول المغنطيسية للكواكب، وأغلفتها المغنطيسية والبلازما الفضائية. في أوقات فراغه يقوم بالغناء في كورسات أهلية. ويقول: "كان الغناء أول حب لي، لكن توجهي الطبيعي كان نحو العلم. ولذا فأنا أدعم الآن حياتي الموسيقية بهذه الحياة المهنية البحثية المدهشة".
عن مجلة Scientific American

 

***************************
هوامش للمترجم:
(*) دخل مسبار مسنجر في مدار حول عطارد بتاريخ 18 آذار، 2011، وبعد النجاح الكبير للبعثة في مدتها الأصلية، مددت البعثة عاماً آخر إلى آذار، 2013، ويتوقع تمديدها أيضاً عاماً آخر بعد ذلك.
 ((1)) الكواكب الخارجية (في النظام الشمسي) outer planets: أي التي تقع وراء مدار كوكب المريخ؛ وذلك تمييزاً لها عن الكواكب الخارجية التي تقع خارج النظام الشمسي explants التي تتسارع وتيرة اكتشافها حالياً.
((2)) البارافين paraffin: مادة دهنية تستخرج من الفحم والخشب والنفط، وتستخدم في صناعة الشموع.
((3)) الشفق القطبي Aurora: الأضواء التي تحدثها الذرات والأيونات عند وصول شحنات عالية الطاقة من الريح الشمسية إلى منطقتي القطبين وجوارهما على الأرض.



المصدر : الباحثون العدد 67 كانون الثاني 2013
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 5174


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.