الشباب.. والهوية العربية.. بقلم: ميساء نعامة   وجيه بارودي في جوانب من شعره وطبِّه.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي   البدانة... ظاهرة مرضية متفاقمة..إعداد: محمد بن عبدو قهوه جي   الاستفادة من المخلفات الزراعية للحصول على منتجات صديقة للبيئة..إعداد: نبيل تللو   عالَم الخَـفَاء والتاريخ الوجودي للإنسان..إعداد: لمى قـنطار   ما أروع الحجارة حين تتكلم!..نص من دلتا النيل بثلاث لغات قديمة.. كان أصل «علم المصريات» ونص بالآرامية على حجر تيماء كشف صفحات من تاريخها القديم.. إعداد: محمد مروان مراد   البحث عن الطاقة في أعماق مادة الكون.. الدكتور محمد العصيري   هل نحن متقدمون على أسلافنا...في كل شيء؟..إعداد: المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   ثقوب سوداء تنبذها المجرات .. ترجمة: محمد الدنيا   صفحات من تاريخ التصوير الفوتوغرافي.. يعمل الإنسان دوماً لتخليد حياته بشتى الوسائل وكذلك الحضارات والممالك..إعداد: عصام النوري   أبولودور الدمشقي.. أعظم معمار في التاريخ القديم..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية سندات الدين (Bond Basics) الجزء الثاني .. بقلم : إيفلين المصطفى   إحياء القيمرية (عمل بحثي)..إعداد: حسان النشواتي   حقيقة اكتشاف أمريكا..إعداد: د. عمار محمد النهار   التقانة النانوية.. سباق نحو المستقبل..إعداد: وهدان وهدان   الكيتش (kitsch) (الفن الرديء) لغة جديدة بصبغة فنية..إعداد: محمد شوكت حاج قاب   الكواكبي فيلسوفاً.. بقلم: د. حسين جمعة   فقراء ولكنهم الأغنى بين الأغنياء.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   التربية أولاً .. بقلم: د. نبيل طعمة   ساقية جارية..بقلم: د.نبيل طعمة   الأبنية الدينية في مدينة دورا أروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   أطفالُنا بين عالمِ الخيالِ والواقع .. إعداد: د. زهرة عاطفة زكريا   شاعر الشام.. شفيق جبري.. بايعه الشعراء والأدباء وهو في الثلاثين من عمره.. ثار على الفساد والاضطهاد، ودعا إلى البناء والإبداع   قسنطينة.. عاصمة الثقافة العربية 2015.. مدينة الجسور المعلّقة والمساجد التاريخية والقامات الفكرية المبدعة   عودة السفينة الهوائية.. إعداد: محمد حسام الشالاتي   الملح.... SEL..الوجه الآخر.. إعداد: محمد ياسر منصور   مملكة أوغاريت بالأزرق اللازوردي..إعداد: د. علي القيّم   أدوات الحرية المالية ..سندات الدين (Bond Basics) الجزء الأول   كيف نتعلم من إبصار الخنفساء..إعداد: د.سائر بصمه جي   أسرار النوم.. أصله ومظاهره واضطراباته..إعداد: رياض مهدي   سور مدينة القدس وأبوابه.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   المرأة الأم وجمالياتها..حيث توجد المرأة يوجد الجمال والذوق والحسّ الصادق بالحياة..المرأة صانعة الحضارة وشريكة حقيقية في المنجزات الإنسانية   تقنية جاسوسية تنتهك خصوصيتنا وتسرق بياناتنا البلوتوث Bluetooth   برامج التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة الأهمية والمبررات   الوطن - الأرض / الأرض - الوطن.. بقلم: د. اسكندر لوقــا   معركة الهارمجدون.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   كنوز المخطوطات الإسلامية في مكتبة الكونغرس.. أول مصحف مترجم في العالم، وصور نادرة لبلاد الشام.. 300 ألف كتاب ومخطوط في العلوم والآداب والفنون   رأس السنة .. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الحقيقة المعتّم عليها بين ابن خلدون وعمالقة الغرب .. بقلم: د. عمار محمد النهار   محمد كرد علي.. رائد الإصلاح والتنوير.. بقلم: محمد مروان مراد   المتاحف.. بقلم: عدنان الأبرش   الحكمة الصينية.. ترجمة الدكتورة ماري شهرستان   تصميم المقررات التعليمية عبر الإنترنت.. بقلم: علا ديوب   ظاهرة متفاقمة في عالمنا المعاصر: التلوث الصوتي (الضوضاء).. بقلم: عصام مفلح   كيف نتلافى الغضب أمام أطفالنا.. بقلم: سبيت سليمان   الجولان بين الاحتلال ونهب الآثار.. دراسة أثرية وتاريخية.. إعداد: ياسر حامد الأحمد   فاغنر، العبقري الذي فَلْسف الموسيقى .. بقلم: د. علي القيّم   لا بعد ثالثاً في الفن الإسلامي ولا اسم للفنان المبدع .. بقلم: ممدوح قشلان   استخدام التكنولوجيا صديقة للبيئة للتحكم في انبعاث الملوثات..إعداد د. محمد سعيد الحلبي   الفرن الذي بداخلنا.. إعداد: د.سائر بصمه جي   آفاق العلم والخلايا الجذعية.. إعداد: رياض مهدي   الكيمياء الحيوية واستقلاب السكريات.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   مَلِكُ الثـِّقَابِ (إيفار كروغر وفضيحة القرن المالية).. ترجمة: د. خضر الأحمد   دور الجمعيات الفكرية والعلمية في الأزمات الوطنية.. بقلم: د.نبيل طعمة   التحنيط من ماضيه إلى حاضره..إعداد: نبيل تللو   جغرافية البشر ..الإنسان .. خفة لا تحتمل .. وثقل بلا حدود .بقلم: الدكتور نبيل طعمة   الغبار بين المنافع والأضرار.. إعداد: د.سائر بصمه جي   الفيتامينات عناصر غذائية أساسية متوفرة في الطبيعة   القرآن يعلمنا أدب الحوار .. إعداد: إبراهيم محمود الصغير   تينبكتو: أسطورة الصحراء تنفض غبار الماضي وتعود لتواصل عطاءها الحضاري   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (2-2) .. بقلم: حسين عبد الكريم   كيف نبني طلابنا: بالمعارف أم بالكفاءات(1)؟ ترجمة الدكتورة ماري شهرستان(3)   تدهور مستوى المهنة الطبية.. د. صادق فرعون   الشباب العربي إلى أين؟ ( بين الواقع والطموح).. د. موفق دعبول   التكاثر تقسيم.. بقلم: د.نبيل طعمة   الموسيقى.. منها ما كان شافياً ومنها ما كان قاتلاً.. د. علي القيّم   خام الزيوليت.. وجوده في سورية.. إعداد: منذر ندور   الصوت وخصائصه "اختراق جدار الصوت"   دور الإرشاد في تعديل السلوك.. بقلم: سبيت سليمان   البطاطا.. هل يمكنها إنقاذ العالم من الجوع؟   العمارة العربية الإسلامية ..خصائصها وتطورها عبر العصور..إعداد: د. عبد القادر الريحاوي   لماذا بعد العام 2000؟ .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   تغيير المستقبل.. بقلم: الدكتور نبيل طعمة   علم أسماء الأماكن وإشكالات تطبيقه في لغتنا العربية   الفستق الحلبي..التذوق الفني التراثي لسكان بلاد الشام ما يزال حياً برغم آلاف السنين   معالجة مياه الصرف الصحي والنفايات وأهميتها على منظومة الإنسان الصحية والبيئية   «غوتيه: شاعر الإنسانية المرهف».. بقلم: إبراهيم محمود الصغير   الحرية المالية وأدوات بناء الثروة ..الجزء الثاني ..بقلم :إيفلين المصطفى   العفويّة الأنثى جداً؟!؟ والعفوية المتوحشة؟!؟ (1-2).. بقلم: حسين عبد الكريم   التوحد والصحة الإنجابية..فجاجة الوالدين والأم الثلاجة سبب للإصابة بالتوحد الطفولي   التراث الثقافي اللامادي في سورية..الحرف التقليدية وطرق توثيقها   الهدايا: رسائل عشق خالدة .. مدن مترفة، ومعابد شامخة، ومجوهرات نفيسة .. كرمى لعيون المحبوبات الفاتنات   ذوبان الثلوج القطبية يهدد الكائنات الحية على كوكب الأرض   ثروة الأمم الأهم:الموهوبون – التجربة السورية.. نبيل تللو   بابل وماري وخفايا حمورابي .. بقلم: د.علي القيّم   البارود المتفجر والأسلحة النارية والمدفعية في عصر المماليك (648-923 هـ = 1250-1517م)   الجسيمات الأولية في رؤية معاصرة   بارقة أمل: فنزويلا .. بقلم: د. اسكندر لوقـا   لَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بهَا (قصةٌ ماليّةٌ حقيقيّةٌ مثيرةٌ) ..بقلم: هاري مارك بولوز   التطور القانوني لجرائم المخدرات.. الدكتور عبود علوان منصور   مسؤولية المجتمع الأهلي في الأزمات – د.نبيل طعمة   الجدران الصامتة - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   بغداد: عاصمة الثقافة العربية عام 2013 ..دار السلام والمجد: رفَعت راية الحضارة، وأنارت الدنيا بالعلوم والآداب طوال قرون.. بقلم: محمد مروان مراد   الحجامة.. "خير ما تداويتم به" .. عصام مفلح   أصول التفاح لعلاج أمراضه.. ترجمة محمد الدنيا   التجليات الصوفية في شعر د.زكية مال الله .. إعداد: عبد اللطيف الأرناؤوط   دورا أوروبوس.. إعداد: وفاء الجوابرة   البدانة ظاهرة مرَضية متفاقمة ..لا للإفراط في تناول الطعام.. والخلود للكسل والراحة.. إعداد: محمد عبدو قهوه جي   الوسواس القهري وأنموذج الشخصية ..عبد الباقـي يوســـف   السيارات الصديقة للبيئة ودور وزارة النقل في دعم انتشارها محلياً   التعلّم الإلكتروني..علا ديوب   قرطاج ..المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   طُرق ترميم ومعالجة الرُّقُم الطينية..إعداد: نانسي بدرة   تأثير الحرب على المجتمعات ..جان- فانسان اولندر   ماضي الجيولوجيا وحاضرها في سورية .. بقلم: منذر ندور   التبغ في التراث العربي.. بقلم: الدكتور محمد ياسر زكّور   أبو الطيب المتنّبي ..مسافر زاده الخيال.. بقلم: د. علي القيّم   لماذا هزيمة العُرابيين؟..بقلم د. اسكندر لوقا   أبحث عن شيء - د.نبيل طعمة   الجراحة الافتراضية.. بقلم: د.سائر بصمه جي   عالم مادي - بقلم: الدكتور نبيل طعمة   مجلة الباحثون العدد 68 شباط 2013   المحطة الأولى - لولا فسحة الأمل   غــيــوم الــســمــاء - بقلم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   رحلة النقود عبر التاريخ - وهدان وهدان   لماذا..الهيكل!؟ - الدكتور نبيل طعمة   الحرب حرب..بقلم د. اسكندر لوقا   سـيروس (النبي هوري):بوابة سوريـة الشمالية.. حضارتها غنية ومسرحها من أكبر مسارح الشـرق - علي القيم   العدد في الحضارات المختلفة - د. موفق دعبول   موجات غير مألوفة - المهندس فايز فوق العادة   القدس بين العهدة العمرية والصهيونية الباغية - * المحامي المستشار: أكرم القدسي   هجرة بني البشر: أسبابها وأشكالها ونتائجها - إعداد: نبيل تللو   المنحى التكاملي في تدريب المعلمين - علا ديوب   المسرح البريختي والتغريب- إبراهيم محمود الصغير   صُنع في الفضاء - د. سائر بصمه جي   حرفة المحتسب في العصر العباسي - محمد فياض الفياض   سواتل خطرة على الأرض - ترجمة محمد الدنيا   منجزات الثورة التقنية الإلكترونية المعاصرة* محمد مروان مراد   غابرييل غارسيا ماركيز من محلية كولومبيا إلى رحابة العالم- عبد الباقي يوسف   التربية والتنمية المستدامة وعلاقة ذلك بالبيئة - د. عبد الجبار الضحاك   من الشاي إلى الكيوي..من أين جاءت؟ وكيف وصلت إلى أطباقنا؟- محمد ياسر منصور   أخطر عشرة مخلوقات   هل مات الشعر؟!- د. علي القيّم   تقرأوون في العدد 67 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   المحطة الأولى - المكتبات الرقمية   الــزيــتــون والــزيــت بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   البحر في القرآن - إبراهيم محمود الصغير   الــشــرطــة الــفــكــريــة - د.نــبــيــل طــعــمــة   الإعلام وتأثيره في ثقافة الطفل - سبيت سليمان   البحث ما زال مستمراً عن الأصول الآرامية - د.علي القيّم   التعاطي السياسي في وطننا العربي مابين المعرفة والانفعال - د. مرسلينا شعبان حسن   الحركة التشكيلية السورية... البداية والتطور البداية والتطور - ممدوح قشلان   دراسة تحليلية وتقييمية لخام الكبريت الطبيعي المكتشف في سورية - منذر نـدور   رحلة إلى كوكب عطارد لم يحدث قبلاً أن أخذت مركبة فضائية مداراً لها حول كوكب عطارد لكن هذا الأمر لن يطول كثيراً - ترجمة: حازم محمود فرج   القدس في خريطة مادبا والوثائق التصويرية التاريخية - المهندس ملاتيوس جبرائيل جغنون   دور المنهج الخفي في مدارسنا - وسيم القصير   الجريمة - ترجمة وإعداد الدكتورة ماري شهرستان   بيمارستانات الشام أرقى وجوه الحضارة العربية الإسلامية العرب رسل الخير والمحبة، وروّاد العلم والإبداع الإنساني - زهير ناجي   أخطاء النساء في كتاب الجسد المرأة كيف تعرف عشقها؟- حسين عبد الكريم   بصمات عربية دمشقية في الأندلس - غفران الناشف   عبارتان بسيطتان تختصران أعظم منجزين علميين في تاريخ البشر - محمد مروان مراد   عندما يرتقي الإنسان في درجات الفضيلة - عبد الباقي يوسف   الصدق والصراحة في السيرة الذاتيّة - مها فائق العطار   الزلازل تصدُّع القشرة الأرضية - ترجمة محمد الدنيا   المحميات الطبيعية ودورها المهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها – سورية نموذجاً - إعداد: نبيل تللو   الفكاهة والظرف في الشعر العربي الساخر - نجم الدين بدر   مشاهدة المواقع الإباحية عند العرب تفريغ نزوة ... أم شيء آخر؟! - د. سائر بصمه جي   ما هو الإسعاف الجوي؟ - محمد حسام شالاتي   حِكم من «المثنوي» - د.علي القيّم   جــان دارك وأســلــحــة الــدمــار الــــشــامــل بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   المؤشِّر والمعيار والمقياس والفرق بينهما - د. نـــبــيــل طــعــمــة   عــيــن واحــدة بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الــوهــابــيــة إمبــراطــوريــة ظــلامــيــة.. تعيش في الظلام - الدكتور نبيل طعمة   السّكن والسّكينة والسّاكن - بقلم الدكتور نبيل طعمة   الدين المحمدي - د. نبيل طعمة   جماليات التراث وأثره في بناء الأمة - أ‌. د. حسين جمعة   إقرأ في العدد 58 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الحبُّ في التعريف.. في التصريف.. في المآل بــقلــم الدكتور نــبــيــل طــعــمــة   الــعــالــم الــثــالــث - د. نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 57 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الأســاس بــقــلــم الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   الإنسان والروح والتاريخ - الــدكــتــور نــبــيــل طــعــمــة   إقرأ في العدد 56 من مجلة الباحثون العلمية الشهرية   الــكــاف والــنــون.. وكــيــنــونــة الــكــون - د.نــبــيــل طــعــمــة   رومــــا والـــشـــرق - د. نــــبــــيــــل طــــعــــمــــة 
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=48&id=680
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1022
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1047
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1187
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1231
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1253
http://www.
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1445
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1001
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://www.
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1495
http://www.albahethon.com/book2012/index_s.html
http://www.albahethon.com/book2012/index.html

إقــرأ الـعـدد الـجـديـد مـن مــجــلــة الــبــاحــثــون الــعــلــمــيــة خبر عاجل
0  2012-04-03 | الأرشيف مقالات الباحثون
الصحافة الهزلية الساخرة في دمشق- محمد عيد الخربوطلي
الصحافة الهزلية الساخرة في دمشق- محمد عيد الخربوطلي

تعدّ الصحافة صناعة حديثة، لكنها في حقيقة الأمر هي صناعة قديمة جداً، إذا كان المقصود بالصحافة أو المطلوب منها تسجيل الحوادث والوقائع، ونقل الأخبار لجمهور القراء والمستمعين، بدليل أن البابليين كان لهم قبل حوالي خمسة آلاف سنة مؤرخون مكلفون بتدوين الحوادث وتحرير الأخبار.
وقد ورد أن يوليوس قيصر (101-44ق.م)  ابتدع قبل أكثر من ألفي سنة فكرة إصدار نشرة عامة يومية يُدوِّن عليها موظفون مختصون ما يجري كل يوم بين جدران مجلس الشيوخ، وما يقع للشعب من أحداث، ثم يجري تعليقها في الساحات العامة، والأماكن المأهولة، فيعرف منها الناس أخبار الدولة.
وقد أكد المؤرخ الفرنسي (فرانسوا فولتير) أنه كان لدى الصينيين في الزمن السحيق صحف ومجلات، وأكد طرازي في موسوعته تاريخ الصحافة العربية أن أول جريدة أنشئت في العالَم (كين بان) سنة 911 ق.م، وهي الصحيفة الرسمية لحكومة الصين، وكانت تنشر ثلاث مرات يومياً، صباحاً باللون الأصفر، وظهراً باللون الأبيض، ومساء باللون الأحمر، بينما ذكرت دائرة المعارف الفرنسية، أن أقدم جريدة صينية صدرت في بكين خلال القرن الثامن الميلادي...!
ولم تصدر الصحافة اليومية بمفهومها الحديث إلا في نهاية القرن الثامن عشر، مع العلم أن صحيفة (بورجوادي باريس) ظهرت في فرنسا عام 1409م، وكانت مليئة بأخبار الغيبة والفضائح الأخلاقية، أما بريطانيا فقد عرفت أول جريدة رسمية صدرت في عام 1622م، باسم (ديكلي نيوز)، وعرفت أول جريدة في أمريكا وبالتحديد في مدينة بوسطن عام 1690، ومع انتهاء القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر توالى صدور الصحف والمجلات السياسية والأدبية، يومية وأسبوعية، وقد بلغ عددها في أوربا مئة وأربعين جريدة، وهذا ما أزعج الحكام إزعاجاً كبيراً، فاضطروا لاستعمال وسائل العنف في سبيل توقيفها.

ميلاد الصحافة عند العرب:
بزغت شمس الصحافة العربية في ختام القرن الثامن عشر في القاهرة، وكان ذلك على يد الحملة الفرنسية بقيادة الجنرال بونابرت فقد أحضرت البعثة العلمية المرافقة لـه مطبعة من باريس يديرها رجلان فرنسيان، وأول عمل باشرته هذه البعثة أنها نشرت ثلاث جرائد إحداها بالعربية واسمها (الحوادث اليومية) يحررها إسماعيل الخشاب، والاثنتان الباقيتان صدرتا باللغة الفرنسية، لذلك تعد الحوادث اليومية جدة الصحف العربية، لكن الأمر لم يطل فمع خروج الحملة من مصر 1801 توقفت الصحيفة، لذلك بقيت الأمة العربية محرومة من الصحافة حتى قيّض الله لها بعد 27 عاماً محمد علي باشا الكبير فأنشأ جريدة (الوقائع المصرية) 1828م، ثم أنشأت حكومة فرنسا في الجزائر جريدة (المبشر) 1847م، وأول رجل عربي الأصل أصدر صحيفة عربية باسمه رزق الله حسون الحلبي، الذي أسس جريدة (مرآة الأحوال) 1855 في الآستانة، وفي عام 1860 أصدر أحمد فارس الشدياق جريدة (الجوائب الأسبوعية).

الصحافة في سورية:
تأخرت سورية في إصدار الصحف، مع أنها كانت أول بلد عربي عرف المطبعة وكان ذلك في حلب عام 1702م، ومع ذلك لم تعرف سورية الصحافة إلا في سنة 1865، حيث صدرت جريدة سورية بعناية راشد باشا والي سورية، وكانت رسمية جداً، فهي لا تنشر إلا أوامر الحكومة وأنظمتها وإعلاناتها، إلى جانب أخبار الولاية وما يقع فيها من حوادث رسمية كالعزل والنقل والترفيع، وكانت تصدر بأربع صفحات، نصفها باللغة التركية والنصف الآخر باللغة العربية، كما أصدر أحمد عزت باشا العابد جريدة أسبوعية سياسية عام 1887 وكانت باللغة العربية والتركية، وكان اسمها (دمشق).

الصحافة الساخرة في دمشق:
عرفت الدول العربية الكثير من الصحف الساخرة، خاصة آخر أيام العهد العثماني وأيام الاحتلال الأجنبي، وقد عُرف من أقطاب الصحافة الهزلية يعقوب صَنُّوع المصري الملقب بأبي نظارة، وهو الذي أنشأ جريدة هزلية باسمه في باريس، وكذلك عرف ديمتري نقولا الذي أنشأ مجلة الفكاهة في القاهرة، فمصر عرفت مئات الصحف الهزلية الساخرة مثل صحيفة الببغاء 1887، والعفريت 1897، والنسناس 1901، وعرفت في العراق صحيفة أخوت 1910، والغربال 1923، وكناس الشوارع 1925، وفي لبنان ظهرت صحف هزلية كثيرة منها المهماز 1870، وسلسلة الفكاهات 1870، والمناغش المجنون 1927، والعفريت الفكاهي السيار 1929، أما سورية فقد شهدت معظم محافظاتها إصدار صحف ساخرة هزلية ناقدة، أما دمشق العاصمة فهي التي شهدت ولادة أكثر الصحف الساخرة والهزلية ومن هذه الصحف:
1- الراوي:
جريدة جديدة هزلية، هكذا كتب إلى جانب عنوانها، صدرت بدمشق في 4/12/1909م، صاحبها ورئيس تحريرها توفيق الحلبي، كانت لهجتها شديدة، جاء في عددها الأول: (الراوي... يرود المجتمعات ويسمع ما يدور فيها من الأحداث، ويدخل دوائر الحكومة فيرسل النظر الثاقب، ويفرق بين الصالح والفاسد، وهو يطيل لسانه على من يطيل يده، وبالإجمال فهو نقاد محشوم، يرفع قدر المخلصين إلى النجوم، ويقبض المفسدين على الزلعوم، فلا يصل إلى أحشائهم إلا الغسلين والزقوم...)
وكتبت الراوي في عددها 44 في 2/10/1910 عن ظلم الاتحاديين وسوقهم للصحافيين إلى المحاكم، وحكمهم عليهم بالأحكام العشوائية من سجن وغرامات وتعليق على المشانق، كتبت لتضمن حقهم اقتراحاً في تأليف شركة لضمان الصحافيين في المحاكمة، مثل شركة تأمين الحياة، حيث يدفع الصحافي في مطلع كل شهر لهذه الشركة مبلغاً، فإذا فاجأته المصيبة يوماً كان على الشركة أن تدافع عنه، غير أن هذا الاقتراح لم يلق أذناً صاغية من أحد..
وعن الكتابة بالعامية في الصحف الهزلية الانتقادية كتبت الراوي في عددها الأول في 21/10/1909 بعدما جعلت من نفسها حلقة اتصال بين الخواص والعوام (أغلب جرائدنا لسوء الحظ يسير كُتابها على خطة بديع الزمان، ولا يبالون فهمتها العامة أم استغلقت على الأذهان، فهو يتلافى ذلك النقص ويغرس مبانيه بالبلاط والبحص فلا يأنف منه العلماء ولا يستكبره الفقراء...)
وكتبت الراوي في عددها العاشر في 30/11/1909 تحت عنوان شركة الترام والأهالي (كفانا يا سيدنا نعدد حسنات شركة الترام ومالها من الأيادي البيضاء وعبثها بحقوق الأهلين، أما علمنا أن جلدها من خام الصالحين لا تؤثر فيه كتابة الجرائد ولا.. ولا.. نحن لا نعجب من أعمال الشركة وإنما نعجب من تراخي الأهلين بأن كيف يرضون باستبدادها، ولا يحتجون عليها أو يمتنعون عن الركب بعجلاتها حتى تصلح فساد أعمالها).

2- ظهر بالك:
صدرت بدمشق في 2 نيسان 1909 .

3- أعطه جمله:
صحيفة ساخرة هزلية ضاحكة مسلية، صدرت بدمشق في 16/4/1909 ولم يذكر اسم صاحبها مخافة كغيرها، وكانت مغرقة بالدعاية، وجاءت في أربع صفحات، عرفت نفسها (أنها جريدة هزلية ضحكية لعبية تصدر مرة في الأسبوع) وكتب تحت اسمها (تصدر في العمر كرة وفي كل أسبوع مرة، وأن الرسائل التي ترسل لها يجب أن تكتب بالخط الكوفي...) وما شابه ذلك من أساليب الدعابة والسخرية.

4- النفاخة:
صدرت في دمشق بتاريخ 28/1/1910 كما ذكر طرازي، أما هاشم عثمان فيذكر تاريخ صدورها في 28/2/1909، وكانت جريدة هزلية شيطانية، صاحبها يوسف عز الدين الأهرامي، وكانت أسبوعية، وكتبت (عند الحاجة تصدر يومياً) وجاء فيها (...أن قيمة الاشتراك مجيدي حاف سلفاً مع أجرة نقلها بالطنبر..) وكانت تصدر في أربع صفحات من القطع الصغير، لكنها لم تعمر طويلاً، وبعد إيقافها أصدرها صاحبها في 10/8/1911 باسم النفاخة المصورة) وصارت جريدة هزلية أسبوعية مصورة، وكُتب في أعلاها (إذا لم يسمعوا فانفخوا لهم وزمِّروا) وصارت خالية من النصوص والمقالات والأخبار، فما هي إلا رسوم هزلية وكاريكاتورية مع كلمات قليلة وتعليقات لاذعة، مما جعل عمرها ينقصف باكراً.

5- اسمع وسَطِّح:
جريدة هزلية أسبوعية، صدرت بدمشق في 6/4/1910 بأربع صفحات صغيرة، ولم تحمل اسم صاحبها، كما لم تشِر مصادر الصحافة العربية والسورية إلى اسم صاحبها أو محرريها، ولم يصدر منها إلا أعداد قليلة حيث سطّحتها السلطات وأغلقتها، ولعلها خوزقتها.

6- السعدان
جريدة هزلية أدبية انتقادية مصورة، صدرت في دمشق عام 1911، وكانت أسبوعية.

7- المهاجر:
صدرت في دمشق بتاريخ 11/1/1912، لكنها لم تعمّر إلا إلى عام 1914م حيث تعطلت، وبعد منعها عادت فصدرت ثانية في نفس العام.

8- بردى:
أصدرها في دمشق محمد فهمي الغزي باللغة العربية الفصحى واللهجة العامية في 10 أيلول 1911، كتب في أعلاها (قل الحق ولو على نفسك) بقيت تصدر بردى في عهد (كاترو) 1946، لكنها توقفت عدة مرات منها في 31/7/1946 ولمدة شهر واحد، وفي 16/7/1947 صدر قرار بوقفها لمدة أسبوع واحد، ثم توقفت بقرار 10/8/1948 لمدة أسبوع واحد أيضاً، كذلك في نفس العام في 23/11/1948 حيث توقفت لشهر واحد بقرار رقم 2490.
جاء في العدد رقم 196 بتاريخ 5/2/1947 حول الموقف الغامض من المطالبة بإرجاع الاسكندرونة لسورية (... تنشر الصحف كل يوم أنباء ينقلها إليها مخبروها عن اجتماع مجلس الوزراء وبحثه شؤوناً هامة مستعجلة، وتوقع صدور بيان رسمي عنها من قبل الحكومة، ثم تنقضي الأيام، وتمر الليالي ومجلس الوزراء يجتمع وينفض دون أن يصدر هذا البيان، ودون أن يعرف الشعب ما فعلت حكومته في قضية لواء اسكندرونة العربي ومطالبتها تركية بإرجاعه وإرجاع الأراضي الشمالية الأخرى المغتصبة من سورية.
ومن أخبار جريدة بردى أنه في عهد الانقلاب الأول الذي قاده حسني الزعيم، خرجت مراسيم الإلغاء للصحف في كل المحافظات السورية، ومنها صحيفة بردى برقم 2 في 2/4/1949.
وبعد انتهاء عهد الزعيم جاء الانقلاب الثاني، والذي قام به سامي الحناوي، فأصدر مرسوماً يحدد به عدد وأسماء الصحف اليومية والمطبوعات الدورية والمحررين ومراسلي الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية... برقم 8 في 2 حزيران 1950، وكان فيه السماح لصحيفة بردى بالعودة إلى الإصدار من جديد، لكنها كانت قد انتقلت ملكيتها إلى منير الريس.
وعندما قام أديب الشيشكلي بالانقلاب الثالث في 29/11/1951م لم ينظر إلى الصحافة بارتياح، حيث كان كما قال نابليون بونابرت "إنني أوجس خوفاً من ثلاث جرائد أكثر مما أوجُس من مئة ألف جندي..."
فأصدر قوانين جائرة بحق الصحافة، ثم عمد في آب 1952 إلى دمج الصحف بعضها ببعض، ونال بردى ما نال غيرها، حيث دمجت بردى والمنار فصارتا باسم اللواء.
وفي عهد الوحدة 1958 غربلت الصحف غربلة قاسية، حيث صدر قانون التنازل عن امتيازات الصحف والمجلات ونال بردى ما نال غيرها.

9- جُحى:
صحيفة هزلية جدِّية، أصدرها في دمشق محي الدين شمدين بتاريخ 11/2/1911 بأربع صفحات، وبعد عام شاركه في تحريرها خير الدين الزركلي (حيث تزامنت مع صحيفته الأصمعي) وصارت تنشر الفكاهة والانتقاد والجد، وصارت تصدر بثماني صفحات، واستمرت في إصدارها الجديد حتى بداية الحرب العالمية الأولى، فتوقفت لأسباب تقنية وسياسية.

10- النديم:
جريدة هزلية جديه أصدرها في دمشق علي الغبرة في 14/8/1911، وكانت تصدر في كل أسبوع مرتين، كتبت شعارها (قل الخير وإلا فاسكت) وجاءت بصفحتين، صدر منها 312 عدداً فقط، ثم توقفت في بداية الحرب العالمية الأولى، وبعد عشرين عاماً أصدر صاحبها جريدة يومية سياسية وطنية حرة بعنوان (المساء) في 15/11/1931، وبعدها بعام واحد أصدر جريدة (الصباح) في 1/6/1932.

11- الطبل:
صدرت في دمشق أيام العهد الفيصلي، صدر العدد الأول من الطبل في 10/11/1919، وكانت جريدة هزلية سياسية اجتماعية انتقادية مصورة، أما صاحبها ورئيس تحريرها فهو (أ. م. ك) وهي أحرف لاسم لا يُراد الإفصاح عنه، مخافة الملاحقة والاعتقال، فقد ورد عن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بعد خلعه عن عرش السلطنة العثمانية قوله: "لو عدت إلى  يلدز لوضعتُ محرري الجرائد كلهم في أتون الكبريت".
وكان مديرها المسؤول المحامي محمود لطفي الحمصي، أما مدير شؤونها فهو محيي الدين البديوي، وكانت تصدر بأربع صفحات متوسطة الحجم، لكن مع دخول القوات الفرنسية دمشق توقفت، وذلك في 25/7/1920 .

12- الحمارة:
صدرت جريدة الحمارة في دمشق في 16/2/1919 وهي لنجيب جانا، وكان رئيس تحريرها أبو رومية أما مديرها الإداري فقاسم الهيماني، وكانت جريدة هزلية سياسية أدبية فكاهية انتقادية مصورة، وكانت تصدر مرتين في الأسبوع، وجاءت بأربع صفحات متوسطة، وهي من سلسلة جرائد توفيق جانا وأخيه نجيب جانا الهزلية، التي كانت تستمر في كل الظروف مثل جريدة الكردي الهزلية وكان قد أصدرها في حمص بتاريخ 1/2/1915، ولـه عدة جرائد هزلية مثل البغلة وحمارة بلدنا، وكلها كانت تتعطل من قبل السلطات، وكان يصر على رسم الحمارة عند العنوان في جميع الجرائد التي أصدرها، بما فيها جريدة جراب الكردي، وقد أصدر جريدة الحمارة باسم أخيه نجيب جانا لأنه مُنع من إصدار الصحف التي تحمل اسم (الحمارة) وكان هو رئيس التحرير، لكنه لم يصرح عن ذلك فكتب اسم (أبو رومية) وهي غير جريدة الحمارة التي صدرت في بيروت 1910.

13- العفريت:
من الصحف الدمشقية الأسبوعية التي صدرت سنة 1920 في أواخر العهد الفيصلي، الذي تساهل كثيراً في إصدار الصحف والمجلات الناقدة، مما سمح لأعداد كبيرة منها بالظهور، ففي العهد الفيصلي (1918 - 1920) صدرت 38 صحيفة و16 مجلة، موزعة ما بين دمشق وحلب وحمص وحماة ودير الزور، وذكر طرازي في موسوعته (أن صاحب العفريت محمد كامل...!)، وذكر ملوحي في معجمه للجرائد السورية (أنها كانت جريدة فكاهية أدبية أخلاقية، جاء في وثيقتها... فكلمة خوتجية كلمة من تعبير عامي .. الأخوت أو الخوتان) وفي تعريف صاحبها.. الحارس القضائي على العفريت محمد كامل، ومن الممكن أن يكون اسماً مستعاراً، وذكرت أنها لا تعتمد وصولات الاشتراك إلا بتوقيع شيخ (السربستية) وسربست اسم كردي معروف ويعني الحر، وذكرت أن العفريت سيمزق الرسائل التي تصل بمجرد استلامها بيده، وأن ثمن العفريت الواحد، أي ثمن النسخة الواحدة من العدد... وكذلك العنوان والرقم البريدي... فهي مغالية في الهزل والمزاح، وجاءت في ثماني صفحات صغيرة.

14- أبو النواس العصري:
صدرت في دمشق سنة 1922 أيام غورو، وكانت تخرج للقراء صباح كل يوم أحد، وبعد إغلاقها أصدر صاحبها صحيفة (أبو فراس) في اللاذقية، وكان مديرها المسؤول محمود منح هارون.
ذكر طرازي في موسوعة الصحافة العربية (أن أمين سعيد أصدرها في دمشق في 3 تموز 1921) أما هاشم عثمان فذكر في كتابه الصحافة في اللاذقية  (يبدو أن لـ اللاذقيين ولعاً خاصاً باسم أبي نواس، فقد رأينا أنه في مرحلة الحكم العثماني، صدرت في اللاذقية عدة صحف باسم "أبو نواس، عكاز أبو نواس، أبو نواس الجديد"، وهاهي جريدة أخرى يصدرها لاذقاني في دمشق العاصمة وهو أمين سعيد، وتحمل اسم (أبو نواس العصري) وهي جريدة فكاهية تصدر يوم السبت والثلاثاء من كل أسبوع، وقدر صدر أول عدد منها في يوم السبت 25 حزيران 1921).
وقد جاء في عددها الأول تحت عنوان (مطاليب الشام): (أبو نواس يخاطب فخامة الجنرال غورو وبلسان دمشق:

هذي مطاليب إليك رفعتها

فانعم بها يا صاحب الإنعام

وأكرم بها حتى تكون بفضلكم

تذكار إحسان لأهل الشام

وكتب صاحبها أمين سعيد (هذه الجريدة قد استخرنا الله في إصدار هذه الصحيفة الأولى من نوعها في سورية، ناهجين فيها منهج الجرائد الأوربية، وجريدة قره كوز التركية، في التصوير الهزلي (الكاريكاتير) وسبك المعاني الجدية في قالب فكاهي انتقادي، مراعين في ذلك أذواق الخاصة، ومشارب العامة، واعدين القراء أن ننزه عن الشخصيات في كل ما نكتب، لاعتقادنا أن الجريدة ملك قرائها، لا لأصحابها، وأن نزيدهم مضاء وتحسيناً كلما زادوا إقبالاً وتشجيعاً)
وقد أصدر أمين سعيد مجلة الأردن 1919، والشرق الأدنى 1927، والرابطة الأدبية 1938، والكفاح 1939، وهو ممن مارس الصحافة بالوراثة متأثراً بأبيه، فقد كان أبوه الشيخ محمد سعيد حسن سعيد أول من أصدر صحيفة في اللاذقية والساحل السوري كله.
هذا وقد أصدر مهدي اللوجي وأحمد العيتاني جريدة (أبو النواس) بدمشق في 13 آب 1928.

15- حط بالخرج:
جريدة سياسية فكاهية مصورة أسبوعية، أنشأها هاشم خانكان بدمشق، صدر عددها الأول في 2/1/1924، وكان مدير سياستها توفيق حسن، وجاءت بأربع صفحات، كتبت في عددها الأول (أنها امتداد لجريدة حط بالخرج التي أصدرها فخري البارودي في دمشق 1909 دون أن يضع اسمه عليها، وكان يضع عليها اسم محمد عارف الهبل، وكان الهبل قد أصدر إلى جانبها جريدة السكة الحجازية 1909 ثم أوقفها لعدة أشهر ليتفرغ لجريدة حط بالخرج).
كانت حط بالخرج تحمل شعارها فوق عنوانها (قل الخير وإلا فاسكت) وبعد توقفها أصدر خانكان جريدة لسان الأحرار في 11/7/1927، وحملت رقم تسلسل جريدة حط بالخرج، وصار مديرها المسؤول في العدد 59 من سنتها الثانية 1925 زكي القدسي.
جاء في أحد أعدادها (الصحافة في هذه البلاد بين نارين، نار الحكومة ونار الشعب، إن تكلم يا ويلاه، وإن سكت يا ويلاه، وهكذا حط بالخرج أفندي إن حكينا الدغري ينقم علينا أولياء الأمور، وإن سكتنا أغضبنا الرأي العام، والله شيء بحيّر، المأمورون لا يريدون أن يسمعوا الحقيقة، والشعب لا يريد أن تسكت الجرائد التي هي لسان حاله عن أعمال الظالمين).
وجاء في أحد أعدادها (روى أبو حتاتة عن ابن نباتة أن الشحادة هي كار بلا رسمال).
أما جريدة حط بالخرج الأصلية والتي صدرت عام 1909 فكان عنوانها حط بالخرج جريدة أسبوعية جدية هزلية عامية انتقادية، وقد امتازت عن غيرها بابتكارها الإعراب الهزلي الساخر، مثل ما جاء في العدد 53 في 13 آذار 1911:

بارت تجارتكم يا قوم فالتمسوا

تجارة اللهو بين الناي والعود

فعربت (بارت) على باب دارت وفارت وخارت، تقول دارت دائرة الكساد على تجارنا وصناعنا وكبارنا وصغارنا، وفارت الأموال بين يدي تجار الإفرنج وصناعهم وكبارهم وصغارهم، ولهذا خارت عزائمنا وضعفت هممنا، وصار يقول الشاعر:

أمست تجارتكم مُخاً يصاد به

فيراننا وجرادين لقد كثروا

صنعتموا منقلاً فازددتموا عجباً

به وقلتم لقد فزنا وهم خسروا

وتتابع حط بالخرج الإعراب فتقول:
(تجارتكم) على وزن حمارتكم وخسارتكم، يعني أن التجارة أصبحت أم الخسارة، لأن الأفندي عندنا لا يتنازل إلى لبس الألبسة الوطنية، لأنه أفندي يستحي (وش حيا) يذهب أحدنا ليشتري بدلة يلبسها فيدفع ثمن الإفرنجية خمس ليرات ولا يشتري الوطنية بليرة فما أعظم حسّنا للوطن.
(فالتمسوا) ذكرها الشيخ كندريش في كتابه الذي سماه (حسن الالتماس في طلب ما بأيدي الناس) فقال: روى أبو حتاتة عن ابن نباتة أن الشحادة هي كار بلا رسمال، وللالتماس معنى ثانٍ مثاله: اذهب إلى أحد الكبراء أو العظماء أو الوجهاء وهؤلاء أحط درجة، واطلب منه أن يسعى لك بوظيفة بشرط أن تدفع الرزق المقسوم، تنَل جميع ما تطلب، التمس بعضهم من كبير رتبة فقال لـه: بدنا حلوتها، قال: وما حلوتها يا سيدي..؟ فأجابه: عشا أو فطور حمص وهذا أمر لا خلاف به.
(عود) إعرابها على وزن جود وهذا رابع المستحيلات في الشام، كما قلنا:

أربعة ليس لها في شامنا وجود

الغول والعنقاء والخل الوفي والجود

فاتركوا الفقير يسف التراب يعيش وإلا فعمره لا يعيش.... دعوا الصناعي بلا أواعي يأكل هواء السماء ويشرب من سواقي الماء، أو كما قال المرستاني (وقل لهم أن يشحدوا فذاك كار الفقراء).
ومما كانت تنشره حط بالخرج غير الإعراب الهزلي حكميات الخرج، وهي معارضات شعرية من نظم (أبو الشمقمق) فقد جاء في العدد 53 الصادر في 13 آذار 1911 جزء من لامية حط بالخرج:

طناجر الرز فيها منتهى أملي

وقصعة اللحم تنهاني عن الكسل

أكلي أخيراً وأكلي أولاً قصع

في دهنها سقسق الخبزات واشتغل

قالوا: خذ الفول

قلت: المال أدهن لي

قالوا: وهل شفت مالاً

قلت: برطللي

فيم القيامة قامت

والضجيج علي

والأمر سهل بسيط

حين تدفع لي


يقول الباحثون والمؤرخون:  يؤخذ على الصحف الهزلية هبوطها إلى مستوى العامية في بعض ما تكتب، ولعل عذرهم في ذلك تفشي الأمية عند معظم أفراد الشعب، وإنما أثبت هذا في دراستي هذه لأجعل القارئ مطلعاً على بعض ما كانت تنشره صحف ذلك الزمان.

 



المصدر : الباحثون العدد 58 نيسان 2012
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق
عدد القراءات : 3664


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم :
الدولة :
عنوان التعليق :
عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف نص التعليق :
http://www.albahethon.com/book/
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1119
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1140
http://albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1165
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1208
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1275
http://www.albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=49&id=1326
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=1350
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1374
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1420
http://www.albahethon.com./?page=show_det&id=1472
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=1556
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1094
http://albahethon.com/?page=show_det&id=1070
http://www.albahethon.com/book/
http://www.alazmenah-ti.sy/
http://albahethon.com/book/
http://www.albahethon.com/book/
http://www.
http://albahethon.com/?page=show_det&id=767
http://albahethon.com/?page=show_det&id=792
http://albahethon.com/?page=show_det&id=866
http://www.albahethon.com/?page=show_det&select_page=51&id=877
http://www.albahethon.com/?page=show_det&id=934
http://albahethon.com/?page=show_det&id=977
http://www.http://albahethon.com/?page=show_det&id=1698



Copyright © albahethon.com . All rights reserved.